مرتيل..مركز التلقيح مقفل دون اشعار مسبق

مرتيل..مركز التلقيح مقفل دون اشعار مسبق

Spread the love


تطوان: عبدالسلام زعنون
بينما يرغب المغرب للوصول لنسبة 80% من الملقحين ضد فيروس كورونا، والعودة بعدها تدريجيا للحياة الطبيعية، نرى مركز التطعيم بالوريرة التابع للملحقة الإدارية الأولى الشاطئ ابوابه مقفلة للمرة الثانية من كل يوم سبت في وجه المواطنين الراغبين في الإستفاذة من المشروع الحكومي للتطعيم ضد فيروس كورونا، بينما نشاهد مركز آخر وهو الثاني بمرتيل والذي يوجد بالقاعة المغطاة لم يقفل ابوابه منذ بداية حملة التطعيم، فاليوم يستقبل كبقية ايام الأسبوع المواطنين للتلقيح .
الأمر الذي يتساءل عنه المواطنين وهو كما يلي:
هل مركز التلقيح بالقاعة المغطاة تابع لوزارة ما، ونظيره بالوريرة تابع لوزارة غير وزارة القاعة المغطاة؟
الفوضى والعشوائية بمركز الوريرة والسبب لازال مجهول لحد كتابة هذه السطور في غياب التوضيح من طرف السلطات المحلية التي على ما يبدو في هذه الحالة غائبة عن الساحة وغير مهتمة بشأن المواطنين بالمدينة.
مركز التلقيح بالوريرة، والذي يقصده غالبية ساكنة مرتيل اصبح مقفل دون إخبار مسبق سواء من السلطات المحلية او المسؤولين عليه، خيبة امل كل من برمج بهذا المركز الذي يشهد العشوائية والفوضى بداخله بسبب اللامبالاة من طرف سلطات المدينة.
فعلى عامل المضيق ومندوب الصحة بنفس العمالة أن يتدخلان فورا لإعادة الأمور لسكتها الصحيحة، وإن كان يوم السبت عطلة لهذا المركز عليهم أن يضعوا ملصق ليقراه كل زائر اليه
وإن لم يكن ذاك اليوم بعطلة يجب اتخاد اجراءات قانونية ضد هذه الفئة التي تسبح ضد مشروع والذي هو في أصله “ملكي”، والدليل ان جلالة الملك محمد السادس حفظه الله يتابع عن كثب عملية استيراد التلقيح وتوزيعه، وهو الاول من اخد الجرعة الأولى بالمغرب ليكون بذلك الساهر على حياة وسلامة كل المغاربة.

Share

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *