سيدي رحال الشاطئ…بناء ثانوية يثير حفيظة مستفيدين من عقار محبس

casett
أخبار وطنيةالكل
casett28 يناير 2021آخر تحديث : الخميس 28 يناير 2021 - 9:32 صباحًا
سيدي رحال الشاطئ…بناء ثانوية يثير حفيظة مستفيدين من عقار محبس
IMG 20210128 WA0003 - Casett.ma


 سيدي رحال الشاطئ_زكرياء العلوي

قام رئيس المجلس الجماعي لسيدي رحال الشاطئ بإقليم برشيد مؤخرا، بالتقاط صورة مع وزير الأوقاف و الشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، و تم الترويج للصورة  على أساس  بوادر  انفراج في موضوع العقار المحبس  الذي يقض مضجع الساكنة والسلطات المعنية.

وتم نشر تدوينة على صفحة فيسبوكية تنسب لجماعة سيدي رحال الشاطئ تشير  لبداية اشغال بناء ثانوية فوق نفس العقار المحبس 13990/c تم الترخيص لها بتاريخ 6 يونيو 2020.

ويتسائل ذوو الحقوق بهذا العقار، عن  كيفية الترخيص لثانوية   فوق عقارهم، و منعهم من الحصول على التراخيص  بالبناء  رغم أسبقيتهم لكونهم المالكين الحقيقيين، و أن الرئيس  يستند بكتاب من وزير الأوقاف يمنع الترخيص  إلا بعد أداء ثمن المعاوضة 
كاملا.
وحسب أقوال المستفيدين، فان نظارة الأوقاف بسطات لم تفتح باب استخلاص المعاوضة للمستغلين لحدود كتابة هذه الأسطر، مما أثار استغرابا كبيرا وغضبا لدى جل المستفيدين، لا سيما بعد ظهور هذا  الترخيص في هذا الوقت القريب من الانتخابات .

وتوصلت الجريدة بأحكام صادرة  لصالح بعض المستفيدين، الذين منعوا بناء هاته الإعدادية سابقا، وجوابا لوزير التعليم على سؤال نائب برلماني بالإقليم، بخصوص نفس الثانوية الذي صرح من خلاله ان الوزارة في طور البحث عن عقار مصفى.

وتتساءل مجموعة من الفاعلين الجمعويين، عن مدى احترام الرئيس الحالي لقانون التعمير؟ وايضا التزامه بقرارات وزارة الاوقاف؟ أم ان الانتخابات المقبلة جعلته يبحث عن إنجازات في الدقائق الأخيرة ؟؟؟
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.