*البرلمان المتنقل يواصل تكوين الشباب في تتبع السياسات العمومية ويحط الرحال بطنجة*

casett
أخبار وطنيةالكل
casett8 أغسطس 2022آخر تحديث : الإثنين 8 أغسطس 2022 - 11:36 صباحًا
*البرلمان المتنقل يواصل تكوين الشباب في تتبع السياسات العمومية ويحط الرحال بطنجة*

كازيت

اختتمت أمس أشغال قافلة “البرلمان المتنقل” لحكومة الشباب الموازية بجهة طنجة تطوان الحسمية وذلك في إطار جولاتهاا بمختلف جهات المملكة من أجل تقريب الشباب من العمل البرلماني والسياسي وتشجيعهم على العمل السياسي، والتي سيستفيد منها 7650 شخصا في كافة جهات المملكة.وتهدف هذه المبادرة، التي حطت الرحال بجهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى تكوين وتأطير الشباب والطلبة في مجال تحليل وتتبع ورصد السياسات العمومية و الترابية، وكذا إتاحة الفرصة لهم من أجل محاكاة تجربة البرلمان المغربي.

وفي الجلسة الافتتاحية للدورة السادسة لقافلة البرلمان المتنقل بطنجة، أجمعت كافة التدخلات، على أهمية مشروع البرلمان المتنقل، الذي تسهر على تنفيذه حكومة الشباب الموازية بشراكة مع مؤسسة فريدريش ناومان في مختلف مناطق المغرب.
وفي هذا السياق، أوضح إسماعيل الحمراوي، رئيس حكومة الشباب الموازية، أن المحطة السادسة التي تحتضنها جهة طنجة تطوان الحسيمة تأتي في إطار دينامية الإدماج التي أطلقتها هذه الحكومة لدعم قدرات الشباب في العمل السياسي، وتمكينهم من فرصة عيش أدوار قيادية برلمانية وزارية موازية، من خلال محاكاة البرلمان.

وأشار الحمراوي إلى أنه سيتم من خلال هذه المبادرة تكوين أزيد من 40 شابا وشابة بشكل مباشر على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة على أن يقوم هؤلاء الشباب بدورهم بتكوين أكثر من 800 شاب بالجهة، وذلك بغية ملامسة وتقريب صورة البرلمان و أدوار المؤسسة التشريعية للشباب المغر المغربي وكذا إتاحة الفرصة لهم لبسط وتقديم انشغالاتهم وأهتماماتهم للفاعل السياسي على شكل أسئلة كتابية وشفهية.

وأضاف الرئيس المؤسس لحكومة الشباب الموازية أن مساهمة حكومة الشباب الموازية من خلال مشروع قافلة البرلمان المتنقل التي تجوب مختلف مناطق المغرب ستمكن لا محالة من التشجيع على الإنخراط في العمل السياسي والاهتمام به أكثر ومواجهى أزمة الثقة التي أصبحت متفشية أوساط واسعة من الشباب المغربي”. مؤكدا على أن دعم العمل الشبابي سيمكن من ممارسة القيادة واكتساب المهارات والخبرة العملية التي تقود إلى اتخاذ قرارات أفضل في المستقبل”.
وفي كلمة لها بمناسبة الجلسة الافتتاحية عبرت سلوى الغانمي ممثلة المنظمة الألمانية فريدريش ناومان من أجل الحرية عن فخرالمؤسسة بالشراكة مع حكومة الشباب الموازية وعلى النتائج الإيجابية التي نحققها معا من خلال برنامج البرلمان المتنقل عبر تقديم دورات تدريبية للشباب في تتبع وتقييم السياسات العمومية، وكذا جعل الشباب مساهم في تقديم البدائل، كما أشادت بالدور الريادي الذي يقوم به شباب حكومة الشباب الموازية في مشروع قافلة البرلمان المتنقل وهو نوهت بمبادرات الشباب في محطات البرلمان المتنقل من خلال طرحهم لأسئلة تعبر عن اهتمامات الشباب وانشغالاتهم.

من جهته نوه رئيس المجلس الإقليمي للعرائش لقصر لكبير، عبد الحكيم الأحمد، بالدور الكبير الذي تقوم به حكومة الشبا بالموازية من خلال مشروع البرلمان المتنقل لما له من دور في أجرأة آليات و أدوات تفعيل قدرات الشباب في مجال تتبع و تحليل السياسات العمومية و الترابية ، حيث اعتبر في معرض حديثة أن الديموقراطية التشاركية والمشاركة المواطنة من الآليات الهامة التي يتم من خلالها ضمان مشاركة المواطنين والمواطنات والهيئات المدنية، في اتخاذ القرارات العمومية الترابية التنموية خاصة الاقتصادية منها والاجتماعية، وتتبع تنفيذها وتقييمها، قصد تحقيق مشاركة الشباب في تدبير الشأن العام.

وعبر المتحدث عن افتخار المجلس الإقليمي بالحضور لمثل هذه المبادرات التي من شأنها أن تعطي قيمة إضافية للعمل السياسي على مستوى الجهات ودعا الشباب إلى الانخراط في الممارسة السياسية والهيئات الاستشارية المكونة للمجالس الترابية لتملك التجربة والتقرب أكثر من الشأن العام والمحلي و اكد على استعداد المجلس على التعاون مع المبادرة ومع كل المبادرات الهادفة والتي تعنى بالشباب وقضايا التنمية المحلية.

وقال عضو حكومة الشباب الموازية بجهة طنجة تطوان الحسمية ، ياسين أمزيان، في كلمة أعضاء حكومة الشباب بالجهة، أن البرلمان المتنقل ينظم في مختلف جهات المملكة بهدف تكوين وتأطير الشباب والطلبة في مجال تحليل وتتبع ورصد السياسات العمومية والترابية، وكذا إتاحة الفرصة لهم من أجل محاكاة تجربة البرلمان المغربي، مؤكدا انخراط حكومة الشباب الموازية بجهة طنجة تطوان في نهج سياسة القرب عبر برنامج عمل مستقبلي من شأنه المساهمة رفقة شركاء آخرين في الورش الكبير للجهوية المتقدمة، لكي نستمع لانشغالات ومشاكل الشباب على مستوى جميع أقاليم الجهة، والتي سنسعى لإيصالها بدورنا للفاعلين الترابيين والمسؤولين بجهة طنجة تطوان.

وتتميز فعاليات هذه الدورة السادسة، التي تنظم على مدى يومين، بمشاركة شابات وشبان ينتمون إلى مدن وقرى جهة بجهة طنجة تطوان الحسمية وتسعى إلى دعم قدرات الشباب في العمل السياسي، عبر تكوين نظري حول تحليل وتقييم السياسات العمومية وتبسيط المفاهيم الأساسية ذات الصلة، وتمكينهم من سبل وآليات تفعيل أدوار الشباب الدستورية، من خلال انخراطهم في ورشات تطبيقية من أجل ضمان تفاعل الشباب وقضايا جهاتهم. ويسعى البرلمان المتنقل عبر الدورات التدريبية التي يقدمها خبراء في مجال تحليل وتتبع السياسات العمومية إلى تمكين الشباب وتعزيز قدراتهم في تحليل وتتبع ورصد السياسات العمومية وتقييم أثرها الاقتصادي والاجتماعي والحقوقي بهدف تقريب الشباب من العمل البرلماني وتدريبهم على آليات اشتغاله من خلال نموذج محاكاة مماثل ودعم العمل الشبابي وإتاحة الفرصة لهم لممارسة القيادة واكتساب المهارات والخبرة العملية التي ستقودهم إلى اتخاذ قرارات أفضل في المستقبل.

يشار إلى أن حكومة الشباب الموازية مبادرة شبابية مدنية غير حكومية تتسم بالتنوع السياسي والمدني وهي تجربة فريدة في العالم العربي أطلقها شباب مغاربة بهدف مواكبة عمل الحكومة الدستورية ومراقبة أدائها، والدفاع عن الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للشباب، وإيجاد تواصل بين وزراء الحكومة والمجتمع. وتشتغل أساسا على تتبع وتقييم السياسات العمومية، وتقديم مقترحات للحكومة، والترافع عنها وتأطير الشباب المغربي في المدن والقرى من أجل تشجيعهم على المشاركة السياسية والانخراط في العمل المدني والسياسي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.