السوالم الطريفية…مطالب للفتيت بإيفاد لجان افتحاص للميزانية والصفقات العمومية وسندات الطلب

casett
أخبار جهويةالكل
casett13 يوليو 2022آخر تحديث : الأربعاء 13 يوليو 2022 - 7:46 صباحًا
السوالم الطريفية…مطالب للفتيت بإيفاد لجان افتحاص للميزانية والصفقات العمومية وسندات الطلب

كازيت

تطالب مصادر جمعوية، من الجماعة الترابية السوالم الطريفية بإقليم برشيد، من عبد الوافي الفتيت وزير الداخلية، بإيفاد لجان افتحاص من المفتشية العامة للإدارة الترابية، مع حلول قضاة المجلس الجهوي للحسابات، قصد افتحاص ملفات تخص دفة التسيير بالجماعة نفسها، على رأسها أوجه صرف الميزانية وتحويل اعتمادات منها، والصفقات العمومية وسندات الطلب التي يوقعها المسؤول عنها.

وتقول المصادر نفسها، إن سبب المطالبة بقدوم لجان افتحاص، يعود بالأساس لغياب مثل هاته اللجان، أو التكثم عن نتائج افتحاصها، حيث يعلم قدومها لجماعات ترابية أخرى، ويعلن عن تقارير لجان الافتحاص، وهو الأمر الخفي بجماعة السوالم الطريفية.

وتعزو المصادر السبب الثاني للإصرار على قدوم لجان تفتبش، لمعرفة ماهية الصفقات العمومية ومدى احترامها للمعايير القانونية وأوجه صرف الميزانية وسندات الطلب…، إلى كون الجماعة لاتزال ترزح تحت وطأة معاناة جمة على مستوى مختلف المجالات والأصعدة، رغم وجود أعضاء ومنتخبين غيورين على المنطقة، والذين بحت أصواتهم وحناجرهم وهم ينددون بمعاناة السكان من العديد من المشاكل على رأسها شبكة الطرق والكهرباء والبنية التحتية المهترئة التي لا تتحمل تساقطات مطرية متوسطة، تجعل دواوير تعبش فوق بحيرات…فضلا عن مشاكل إدارية وبيروقراطية البعض الذين يحولون حياة من يطالبون بحقوق مشروعة إلى جحبم على رأسها حق الوصول إلى المعلومة…فضلا عن عراقيل تحتاج لإسالة الكثير من الحبر…في مجالات التعليم والصحة والأمن وغيرها كثير.

وتطالب المصادر بالضرب بيد من حديد، من خلال تقنين استخدام السيارات الجماعية التي لا يجب أن تستغل خارج أوقات العمل، وهي المسألة التي كانت موضوع تظلم من لدن فعالبات جمعوية في وقت سابق…فضلا عن افتحاص ميزانية الكازوال المستهلك في استخدام الآليات الجماعية، الاي يروج أنها مرتفعة مقارنة مع استهلاك جماعات ترابية أخرى تفوق الجماعة لا من حيث المساحة الجغرافية أو الكثافة السكانية.

 

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.