البوعمري…عدت لحزب الوردة تصالحا مع الذات وشبيبة الحزب “صدمتني”

البوعمري…عدت لحزب الوردة تصالحا مع الذات وشبيبة الحزب “صدمتني”

Spread the love

كازيت

في تصريح خص به موقع كازيت, قال محمد البوعمري رئيس المجلس الجماعي الدروة بإقليم برشيد، إن عودته لحزب الاتحاد الاشتراكي تعد تصالحا مع الذات، مشيرا إلى أن شبيبة الحزب، صدمته على مستوى الإقليم.

وصرح البوعمري في معرض جواب عن سؤال حول أسباب عودته لحزب الوردة، أن البيت الأسري الذي ترعرع فيه يعد اتحاديا بامتياز، معلنا أن عودته للحزب، جاءت في ٱطار تصالح مع الذات، بعد خوضه تجربة بألوان سياسية أخرى، معتبرا أن هناك ترميما للبيت الاتحادي الداخلي، سيما بعد صفوة بعض الوجوه الاتحادية التي كانت غاضبة، وتسجيل حسن تسيير العديد من المنتخبين على مستوى الإقليم، مشيرا إلى أن الحزب له باع طويل في النضال، حتى على مستوى النساء، حيث تعد رقية أكردوم، أول امرأة استطاعت تبوء صفة مستشار جماعية بمنطقة أولاد زيان في أواخر التسعينات.

وقال البوعمري، إن الشبيبة الاتحادية صدمته، بسبب ما وصفه بالصحوة بين صفوفها على مستوى إقليم برشيد. سيما مع تسجيل التحاق نخب محترمة بشبيبة الحزب، وأن ذلك يتوضح جليا من خلال الاجتماعات واللقاءات المصغرة مع الشبيبة الاتحادية.

ووجه البوعمري نداء إلى الشبيبة الاتحادية بحد السوالم خصوصا، مثمنا في السياق نفسه التطور الملحوظ بين صفوفها وطينة ممثليها، ملحا على ضرورة التغيير بحد السوالم، التي تعد قاطرة تنمية بالإقليم، ويلزم أن تصل إلى المركز الذي تستحقه، بالنظر لمؤهلاتها الجغرافية والاقتصادية والبشرية.

Share

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *