مؤسسة وكالة المغرب العربي للأنباء تعقد جمعها العام العادي العاشر

casett
أخبار وطنيةالكل
casett31 مارس 2022آخر تحديث : الخميس 31 مارس 2022 - 9:45 صباحًا
مؤسسة وكالة المغرب العربي للأنباء تعقد جمعها العام العادي العاشر

كازيت-و.م.ع

سلا – عقدت مؤسسة وكالة المغرب العربي للأنباء، اليوم الأربعاء بسلا، جمعها العام العادي، بعد سنة 2021 التي طبعتها جائحة فيروس كورونا المستجد.

وبهذه المناسبة، تم اعتماد التقريرين الأدبي والمالي برسم سنة 2021 ومخطط عمل وميزانية السنة الجارية.

وبهذه المناسبة، أشاد رئيس مؤسسة وكالة المغرب العربي للأنباء، السيد خليل الهاشمي الادريسي ، بـ “النتائج الإيجابية للغاية” التي تم تسجيلها على الرغم من السياق الصعب للوباء، مؤكدا أن المؤسسة، بفضل سياسة وقائية فعالة، اضطلعت بدور “مركزي واستراتيجي في مكافحة كوفيد -19”.

وأكد أن هذا التدبير السريع والفعال مكن وكالة المغرب العربي للأنباء من تجاوز ذروة الوباء دون أضرار جسيمة، ودون تأثير كبير على تسيير الوكالة وأنشطتها المختلفة.

وفي هذا الصدد، نوه رئيس مؤسسة وكالة المغرب العربي للأنباء بجودة الخدمات المقدمة، والتعبئة القوية للمؤسسة، والمصلحة الإجتماعية بالوكالة، من أجل تأمين الخدمات الصحية اللازمة، ومواكبة العاملين في مواجهة الوباء، مشيرا إلى أن نمط التسيير “السلس والمرن”، الذي اعتمدته المؤسسة، مكنها من مواصلة تقديم مبادراتها وخدماتها بشكل اتسم بالسرعة والنجاعة .

وسجل أنه على الرغم من سياق الأزمة الصحية، إلا أن خدمات المؤسسة لم تتوقف، مشيرا إلى أنها همت بالاساس تكوين الموارد البشرية، وبرامج إدماج العاملين الجدد، ومؤكدا أن وكالة المغرب العربي للأنباء، التي تعد من بين المؤسسات الرائدة على صعيد إفريقيا والعالم العربي، تتوفر على تغطية اجتماعية شاملة، تهم العلاجات بمختلف أصنافها، والتي يستفيد منها العاملون النشطون والمحالون على التقاعد.

وعلاقة بالمشاريع المستقبلية، أعلن رئيس مؤسسة وكالة المغرب العربي للأنباء أن المؤسسة ستتوفر قريبا على مقرها الخاص، مؤكدا، في هذا السياق، أن الدراسات التقنية جارية لإطلاق أشغال البناء في أقرب الآجال.

كما شدد السيد الهاشمي الإدريسي على أهمية ضمان إطار عمل جذاب داخل وكالة المغرب العربي للأنباء، مسجلا أن الوكالة تقدم أفضل الخدمات الاجتماعية، وتكوين ذي جودة ومسار مهني واضح.

وفي هذا الإطار، دعا رئيس مؤسسة وكالة المغرب العربي للانباء، أعضاء مجلس إدارة المؤسسة إلى تعميق التفكير في ورشين رئيسيين يتعلقان بتحسين العلاقة بين العاملين والإدارة، واستبقاء العاملين من خلال فتح آفاق مسارات مهنية حقيقية.

وفي معرض تقديمه لأنشطة مؤسسة وكالة المغرب العربي للأنباء برسم سنة 2021، أشار الكاتب العام للوكالة، السيد رشيد بومهيل، إلى أن هذه السنة تميزت بالأساس باستئناف أنشطة التكوين، بحصيلة إجمالية بلغت 2725 يوما.

وأوضح أن برامج التكوين تستهدف مواكبة وكالة المغرب العربي للأنباء في اكتساب المهارات من أجل خلق جيل جديد من المسيرين، وتوطيد المكتسبات في مجال الريادة النسائية، وإطلاق إذاعة الأخبار المغربية (ريم راديو) وقناة “إم 24″، علاوة على نجاح عملية إدماج الملتحقين الجدد، والتكوين في المهن الداعمة.

وفي مجال التغطية الصحية، أبرز السيد بومهيل أن سنة 2021 اتسمت أيضا بتحسين العرض الخاص بالتأمين التكميلي، مستشهدا في هذا الإطار بتعويض 90 بالمائة عن التكلفة العلاجية، المحددة في التعريفة الوطنية المرجعية، وأخذا بعين الاعتبار المبلغ المعوض من طرف الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، وتعويض 90 بالمائة عن التكلفة العلاجية الحقيقية، كيفما كان المبلغ المتكفل به من طرف الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، والتعويض عن الخدمات الصحية التي لا يتكفل بها الصندوق في حدود المبالغ المتعاقد بشأنها.

وفي هذا السياق، تطرق الكاتب العام لباقي أنشطة المؤسسة، ولاسيما مجالات الاحتياط الاجتماعي، وأعمال الدعم الاجتماعي، والأنشطة شبه المدرسية والأنشطة الثقافية. كما قدم مخطط عمل 2022 الخاص بالمؤسسة، والذي ينص على استئناف أنشطة التكوين ومواكبة وكالة المغرب العربي للأنباء في تطوير الكفاءات، وتطوير المهارات الناعمة للملتحقين الجدد، ومواكبة إطلاق قناة “إم 24” التلفزية وإذاعة الأخبار الوطنية (ريم راديو).

وقال الكاتب العام للوكالة، في تصريح لقناة “إم 24″، إن التكوين المستمر يشكل محور عمل المؤسسة برسم سنة 2022، من خلال برنامج تكويني يصل إلى 2700 يوم برسم هذه السنة، موضحا أن الوكالة تتوفر على برنامج تكوين مستمر غني ومتنوع موجه لكافة المديريات.

وسلط السيد بومهيل الضوء على تداعيات الجائحة على بعض أنشطة المؤسسة، مؤكدا أن عددا من أنشطتها قد تستأنف في السنة الحالية بعد الاستقرار الراهن المسجل على مستوى الوضعية الصحية الوطنية، على غرار الأنشطة شبه المدرسية ورحلات العمرة والحج، والمخيمات الصيفية.

من جانبه، نوه عبد الرحيم حداد، عضو مجلس إدارة المؤسسة، بجودة الخدمات التي تقدمها هذه الأخيرة على الرغم من صعوبة الوضعية المرتبطة بالجائحة.

وقال “إنه لشرف لنا، نحن أعضاء مجلس الإدارة، تثمين المبادرات التي تقوم بها المؤسسة والأنشطة المبرمجة برسم 2022″، مشيدا بالجهود المبذولة لتمكين المؤسسة من مقر يرقى إلى مستوى طموحاتها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.