مطار تطوان…خط دولي ثالث من مدريد لتشجيع الجالية والسياح الإسبان

casett
الكلدولي
casett28 مارس 2022آخر تحديث : الإثنين 28 مارس 2022 - 9:35 مساءً
مطار تطوان…خط دولي ثالث من مدريد لتشجيع الجالية والسياح الإسبان

كازيت : ع.السلام زعنون

على إثر النجاح الكبير والإقبال الكثيف والمتزايد من قبل المسافرين من مدريد في تتجاه شمال المغرب وبالضبط لمطار تطوان سانية الرمل الدولي، تمت إضافة خط دولي ثالث لتلبية رغبات الجالية المغربية المقيمة بمنطقة مدريد وكذا الإسبان الراغبين في زيارة المغرب، فقد اصبحت ثلاثة رحلات أسبوعية تربط مطار بارخاس بمدينة مدريد، بمطار تطوان سانية الرمل أيام : الثلاثاء / السبت / والأحد، فيما هناك ايضا خطوط دولية اخرى من عدة مدن اسبانية والتي جاءت على الشكل الآتي :
مالقا برحلتين في الأسبوع، الإثنين /الجمعة .
اشبيلية برحلتين كل اسبوع ، الاثنين / الجمعة .
اليكانطي برحلتين في الأسبوع ، الثلاثاء / السبت.
فيما خط مارسيليا الفرنسية بمعدل رحلتين كل اسبوع ، الخميس / الأحد
وخط بلجيكا برحلتين في الأسبوع ، من مطار شارلوروى كل خميس ، وأحد ، كل هذه الرحلات السالفة الذكر تستغلها شركة ريانير للطيران
اما خط مطار بروكسيل البلجيكي تؤمنه شركة توي فلي كل يوم جمعة.

مطار تطوان سانية الرمل الدولي اصبح جزء مهم جدا يساهم في انتعاش الاقتصاد الوطني والسياحي، ومن المنتظر ان يتم ربطه بعدة مدن اوروبية اخرى في فصل الصيف الذي يعرف حركة جوية قوية من لدن الجالية المغربية المقيمة بديار المهجر  وكذا الراغبين الأجانب الذين يفضلون المملكة المغربية في قضاء عطلتهم الصيفة وما يتمتع به المغرب من مناظر سياحية خلابة مختلفة، ولهذا الخصوص يجب على المكتب الوطني للسياحة المساهمة والدفع بمطار تطوان وتسويقه في الخريطة الجوية العالمية والدولية على غرار مطارات المملكة المغربية الأخرى ، فمطار تطوان يتوفر حاليا على أحدث التقنيات المعترف بها عالميا، ناهيك عن الخدمات الجيدة التي يقدمها الموظفين به وكذا الدرك الملكي والشرطة والجمارك وجميع المستخدمين به للمسافرين اثناء وصولهم لهذه النقطة الحدودية الجوية .
نشير كذلك بأن المطار ستشمله اشغال لتوسعته ليكون بمقدوره لاستقبال الطائرات العملاقة وسيكون بعد ذلك اكبر مطار بجهة تطوان / طنجة / الحسيمة

.
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.