صاحب محطة بنزين يسرد حكاية اتهامه للبرلماني بابور الصغير بالنصب عليه

casett
2022-02-18T22:19:59+00:00
أخبار وطنيةالكل
casett18 فبراير 2022آخر تحديث : الجمعة 18 فبراير 2022 - 10:19 مساءً
صاحب محطة بنزين يسرد حكاية اتهامه للبرلماني بابور الصغير بالنصب عليه

كازيت

بعد استنطاق البرلماني بابور الصغير، في محاكمة جديدة بخصوص شيكات بدون رصيد، وهو الموضوع الذي أقحم فيه الأمين العام لجزب الاتحاد الدستوري محمد ساجد، انتقل رئيس هيئة الحكم إلى الاستماع للمشتكي هشام الدكالي، وهو ملف جديد مدرج بالمحكمة الابتدائية الزجرية عين السبع بالدار البيضاء.

وصرح المشتكي الذي يتهم البرلماني بابور الصغير بالنصب والاحتيال أن تصريحات البرلماني الذي أنكر صلته به، لا أساس لها من الصحة، مضيفا أنه تربطه علاقة تجارية مع البرلماني، وأنه كان يقتني منه البنزين لأنه يملك محطة بنزين بمدينة سلا، وقد سبق لبابور الصغير أن قام باستدعائه أكثر من 3 مرات.

وسرد المشتكي قصة اتهامه للبرلماني بالنصب عليه، بكون الأخير اتصل به وأخبره برغبته بيع شاحنات، لأنه يقوم كل ثلاثة سنوات باستبدالها.

وأوضح أنه سحب مليونين وسبعة آلاف درهم من البنك على دفعتين، وتوجه إلى منطقة ولاد سعيد بإقليم سطات حيث يتواجد مصنع البرلماني رفقة شخصين، ووجدوا ست شاحنات معروضة للبيع واتفقا على شراء ثلاثة منها بقيمة مائتي مليون وسبعة آلاف درهم، ونقل المبلغ عن طريق أحد أصدقائه مصففة في علبة كرتونية من سيارته إلى الصندوق الخلفي لسيارة البرلماني.

وفي اليوم المولي، يواصل المشتكي سرد تفاصيل الواقعة، ذهب لكي يستلم الشاحنات، ليفاجأ بتراجع البرلماني عن البيع، معللا أن أخاه لم يقبل ببيع الشاحنات، وأعاد له قيمة المبلع عن طريق شيكان، مضيفا أنه عنذ توجهه إلى الوكالة البنكية وجد الشيكات بدون رصيد، وحينها شعر أنه تعرض للنصب، الأمر الذي جعله يلتجئ إلى القضاء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.