حد السوالم : سوق أسبوعي يعرقل ظروف الدراسة بمؤسسة عمومية

حد السوالم : سوق أسبوعي يعرقل ظروف الدراسة بمؤسسة عمومية

Spread the love


   يعاني تلاميذ مؤسسات تعليمية وأطر تربوية وإدارية بحد السوالم، من انتشار روائح كريهة قرب محيط المدارس، مصدرها أكياس ومخلفات السوق الأسبوعي المجاور، حيث تسبب لهم هذه الروائح والأكياس النتنة المتراكمة، اختناقا وصعوبة في التنفس.

وبالرغم من الشكايات التي يوجهها آباء وأمهات التلاميذ إلى المنتخبين والمسؤولين، للحد من النفايات والأزبال الناتجة عن تجار السوق الأسبوعي ومخلفات الدواجن والذبائح، إلا أن المجلس البلدي غير مهتم بصحة المواطنين، ولم يتخذ أي إجراءات للحد من معاناة تلاميذ المؤسسات التعليمية والسكان جراء الروائح الكريهة التي مصدرها السوق الأسبوعي، الذي خصص مبلغ مليون درهم لهيكلته، إلا أن مسألة النظافة تظل غائبة عن اهتمام المسؤولين رغم تحقيق المجلس لمداخيل مالية مهمة من عائدات هذا المرفق.

من جهة أخرى، انتقدت فعاليات جمعوية تغليب الحسابات الانتخابية على حساب مصلحة الساكنة، من خلال تحقيق مكاسب انتخابية عبر استغلال بعض المشاريع لمصالح شخصية، مثل توزيع ملاعب القرب على أحياء وإقصاء مناطق أخرى، وإقصاء طرق قرب دواوير من الإنارة العمومية، والاهتمام فقط بواجهة المدينة.

Share

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *