الشبيبة الاتحادية بالسوالم تستغرب استمرار إغلاق قاعة مجهزة في ظل غياب دور الثقافة

Spread the love



كازيت-متابعة

طرحت الشبيبة الاتحادية فرع حد السوالم بإقليم برشيد، على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، تساؤلا حول استمرار المجلس الجماعي في إغلاقه لقاعة مجهزة بتجزئة الإتقان، بعد تسلم الجماعة لها، في ظل غياب دور للثقافة وفضاءات للشباب، مشيرة في السياق نفسه، إلى أن إصرار الجماعة على قرار الإغلاق لا يخدم التنمية المحلية.

وقال سعيد بوكطاية، الكاتب الإقليمي لحزب الوردة، في تعليق له على الموضوع، إن الحديث عن دور الشباب بالسوالم ينطبق عليه المثل الذي يقول فاقد الشيء لا يعطيه، متسائلا في السياق نفسه، كيف لمجلس لا يتوفر  على برنامج أو تصور للفعل الثقافي أن يضع عملية فتح دور الشباب والمسارح من اولوياته؟! بل فالمجلس ينظر للفعل الثقافي كفعل منافس لوجوده وعامل من عوامل تقليص وجوده الانتخابي في المنطقة، وليس رافعة من رافعات التقدم والازدهار.

 مضيفا في الموضوع ذاته، “اذا كان الشيء بالشيء يذكر، فأثناء تقديمي لبرنامج عمل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ببلدية السوالم أمام الرئيس والمجلس الحالي في السنة الأولى من عمر المجلس طرح علي السؤالم، لماذا وضعتم مشكل الأمن بالمنطقة في آخر نقطة من برنامجكم؟ فكان جوابي كالتالي: مدينة تتوفر على عدد مهم وكافي من المسارح ودور الشباب والثقافة والمدارس، لا تحتاج إلى عدد كبير من رجال الأمن والدرك ،..والنموذج هو أن عددا من البلدان والمدن  الأوروبية قامت بإغلاق آخر السجون فيها”، يختم بوكطاية.

Share

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *